ฆﻗﮯﺴﮯﻣﮯﻪﻭﻧﮯﺼﮯﻴﮯﺑﮯฆ


[center]

اخى الزائر / اختى الزائره

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى قسمه ونصيب

لرؤية اقسام المنتدى يرجى منكم التسجيل اولا

اخى الزائر اسعدتنى بمرورك وستسعدنى اكثر بمشاركتك



[/center]


منتديات قسمه ونصيب هو منتدى مصرى لكل المصريين والعرب به كل اخبار الفن والسياسه وكل مايخص الحياه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غادة عبد الرازق: قبلت «ربع بطولة» حباً فى «شادية»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
סּﺟﮯﻧﮯﺔﺍﻟﮯﻓﮯﺮﺪﻭﺳﮯסּ

avatar

عدد المساهمات : 248
تاريخ التسجيل : 19/02/2012

مُساهمةموضوع: غادة عبد الرازق: قبلت «ربع بطولة» حباً فى «شادية»   الثلاثاء فبراير 28, 2012 6:33 pm

أكدت غادة عبدالرازق أن شخصية «شادية» التى قدمتها فى الفيلم من أهم الشخصيات التى أدتها فى السنوات الأخيرة وقالت: شادية فتاة فقيرة تعانى من معاملة زوج الأم وتضطر للعمل فى مسح السلالم والزواج من تاجر مخدرات يتم القبض عليه بعد أن تنجب منه طفلة لتتجه بعدها إلى احتراف مهنة الريكلام.

■ ما الذى حمسك فى البداية لهذا الفيلم؟ وألم تخشى من المغامرة بتقديم هذه النوعية من الأدوار؟

- عرض على المخرج على رجب الفيلم كمعالجة مبدئية، ووقتها انبهرت بالموضوع وجرأته وتناوله لتلك الشريحة المطحونة والتى تعيش تحت خط الفقر وترى الذل والإهانة البدنية والنفسية، ووافقت على الفور وقلت له: الفيلم رائع لكنة يحتاج لبعض «التظبيطات»، وقال إن هذه النسخة مبدئية.. وكانت المغامرة الحقيقية بالنسبة لى أن أنجح فى تقديم معاناة فتيات تلك الطبقة دون أن نواجه اتهاماً بالإثارة التى كنت أعلم أنها ستكون جاهزة حتى قبل بداية تصويره وعرضه وهذا ما حدث، فقد اتهمنا بالإباحية والإثارة ورفعت على الفيلم قضايا ومع ذلك ظل هناك إصرار على أن نقدم الفيلم مهما كانت النتائج والاتهامات.

■ وما الهدف الأساسى من تقديم فيلم عن هذه الطبقة رغم أن شخصيات الساقطات تم تقديمها سينمائياً عشرات المرات؟

- فعلا تم تقديم منحرفات وساقطات لكن مهنة الريكلام بكل تفاصيلها ورحلة ما قبل السقوط وما بعده هى الجديد على السينما..وكان يهمنا جميعا كأسرة فيلم أن نوضح للناس كيف يمكن أن تسقط فتاة فى الهاوية؟ وكيف يأتى الانحراف؟ وغالباً ما يكون على يد فتاة مثلها فالبنت لا يفسدها إلا بنت مثلها، وفى الفيلم فساد الفتيات الأربع تقريباً كان على يد صديقاتهن.. ورغم تقديم ممثلات كثيرات لشخصية الساقطة لكن شخصيات الفيلم بمن فيهن شخصية شادية كانت غنية بالتفاصيل الجديدة التى أضافها المخرج على رجب.

■ وكيف قبلت دور من أربعة أدوار رغم أنك تلعبين بطولات منفردة فى الدراما؟

- هذا الفيلم حالة خاصة لم أهتم فيه بمساحة الدور بقدر ما اهتممت بموضوعه ورسالته، فأحداثه مقسمة على أربع فتيات يتم القبض عليهن وتبدأ كل واحدة فى سرد حكايتها، وعموما الممثل الحقيقى لا يلهث وراء البطولات المنفردة، وأشرف له أن يقدم دوراً فى فيلم يضم أبطالاً غيره يكون عملاً يقدم رسالة، وكنت سعيدة بكثرة الأدوار فى الفيلم لأن هذا يعنى وجود مباراة تمثيلية لأنها تصب فى مصلحة المشاهد وتحفز الممثل على الاتقان.. وأحب أن أصحح معلومة فأنا لست حريصة على البطولات المنفردة سواء فى التليفزيون أو السينما لكن بشرط من سيشاركنى فيها، وما هو الموضوع، فأنا يسعدنى جداً أن أقدم عملاً مع الفنانة يسرا فى الدراما.

■ الشركة المنتجة للفيلم جديدة ألم يكن ذلك أمراً مقلقاً لك فى البداية؟

- أتحمس لأى جهة تريد دخول مجال الإنتاج وتريد دفع عجلة الإنتاج وعندما قابلت مارلين وصامويل منتجى الفيلم وجلست معهما شعرت بأنهما متحمسان للتجربة وبمجرد قراءة السيناريو وإبدائى موافقة جاءا ومعهما العربون لأوقع عقد الفيلم وهنا رفضت الحصول على العربون وقلت لهما أنفقا هذه النقود على صورة الفيلم واتركا أجرى كآخر شىء فى العمل لأننى مؤمنة بهذه التجربة جداً وسأساندكما حتى النهاية و«الفلوس آخر حاجة نتكلم فيها»، وقلت لعلى رجب: هذه مجازفة بالنسبة لى كممثلة وأنا أمانة بين إيديك «يا تنطرنى يا تموتنى فنياً»، وكان أميناً جداً على كل أبطال الفيلم، وكذلك كانت الشركة رغم حداثتها عند وعدها ولم تبخل بشىء على الإطلاق، وهذا جعلنى أشعر أن ثقتى كانت فى محلها، ويكفى أن هناك دماً جديداً دخل عملية الإنتاج السينمائى.

■ فى الفيلم كثير من المشاهد الصعبة فما أبرز المشاهد التى أرهقتك فى التصوير؟

- لا يمكن أن أنسى معاناتى الشديدة فى تجسيد مشهد شادية وهى تسير على الكورنيش عندما التقطها أحد المارة ثم أخذها لمنزله وهناك فوجئت بعشرة رجال، وطلب منى المخرج أن أقول جملة «اللى واخد أفيون أو ترامادول ميدخلش عندى»، ولم أكن أعرف كيف أنطق كلمة ترامادول وأعدنا المشهد مرات عديدة والمخرج يصر أن أقولها..وكنا نصور لمدة 20 ساعة ونحن فى قمة الإرهاق وزاد الأمر تعقيداً وجود مشهد الضرب وإلقائى على البحر فى درجة حرارة لا تتجاوز الـ 2 درجة تقريباً، وكنا بعد الفجر وصرخت من البرد وظل المخرج يضبط زاوية التصوير والجميع حولى يلبسون الملابس الثقيلة وأنا ملقاة على البحر فى عز الثلج وكدت أن أتجمد بالفعل وأصبت بنزلة برد حادة بعد هذا المشهد، وهناك كثير من المشاهد القاسية نفسياً مثل مشهد موت ابنتى وبكائى عليها وخوفى من تلويث قبرها بيدى بعد ارتكاب الفاحشة وشعورى إن الطفلة ماتت كعقاب لى.. وهناك مشاهد كنا ننتظر فيها هطول المطر حتى نصورها بشكل طبيعى..

■ ألم يكن لك شروط فى المونتاج بدليل غضب رانيا يوسف من زيادة بعض المشاهد لك؟

- لم يكن لى أى شروط باستثناء طلب واحد وهو أن يتم توضيح لماذا اتجهت شادية للبغاء بعد الريكلام، فقد كانت هناك قفزة بين الريكلام والبغاء، ولم أشعر وقتها بالتعاطف الكافى مع شادية وأسبابها للتحول للبغاء، ووجد المخرج والسيناريست كلامى مقنعاً فأضافا مشهد الضرب والإهانة حتى تجد شادية لنفسها مبرراً قوياً للانحراف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غادة عبد الرازق: قبلت «ربع بطولة» حباً فى «شادية»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ฆﻗﮯﺴﮯﻣﮯﻪﻭﻧﮯﺼﮯﻴﮯﺑﮯฆ  :: .•:*¨`*:•.][نجوم قسمه ونصيب][.•:*¨`*:•. :: اخبار الفن والفنانين-
انتقل الى: